منتديات سما الترفيهيه

شبكه ومنتديات سما&سمسم الترفيهيه
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حبيبتي لها ماضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Blak hors
عضو ذهبى
عضو ذهبى


ذكر
عدد الرسائل : 380
العمر : 22
العمل/الترفيه : مهرب اي حاجه
المزاج : رايق
تاريخ التسجيل : 19/04/2008

مُساهمةموضوع: حبيبتي لها ماضي   الثلاثاء مايو 13, 2008 7:14 am

قد تكون الأول في حياتها، وقد تكون الثاني فهل تسامح زوجة المستقبل في علاقاتها السابقة وتتجاهل حبها القديم وأي ماضي تسامح فيه

حبيبتي لها ماضي!
قد تكون الأول في حياتها، وقد تكون الثاني أو الثالث، أو في آآآآآخر الصف، فهل تسامح زوجة المستقبل في علاقاتها السابقة وتتجاهل حبها القديم! أم تسألها عنه وعن تفاصيل تجاربها العاطفية الماضية، وأي ماض تسأل عنه وأي ماضي تسامح فيه.. وما هي الإجابة التي تريحك..

فمثلاً سألنا رانيا، هل تصارحين زوج المستقبل بعلاقة سابقة، ردت رانيا: "ارتبطت بشاب قبل زواجي من زوجي الحالي، ولم أرى داع لمصارحة زوجي بذلك؛ لأن علاقتي بهذا الشاب انتهت وقت ارتباطي بزوجي، وأنا أحبه الآن ومخلصة له جدا، فلماذا أفتح باب للمشاكل بنفسي"

والأمر عند نهلة، مختلف بعض الشيء، فهي تحكي قائلة: "كنت مخطوبة من قبل، ولم يكتب الله لنا الاستمرار معاً، وحينما تقدم لي خطيبي الحالي صارحه أبي بأسباب فسخ الخطوبة السابقة، وطلب منه ألا يفاتحني في هذا الموضوع؛ درءا للمشاكل، واحترم خطيبي رغبة أبي، وهو بالمناسبة يثق بي بشدة".

ماضي أبيض وأسود!
أما مريم، فتدعو الفتيات للتعلم من تجربتها، فهي تتذكر ما حدث لها من قبل قائلة: "كنت مرتبطة بشاب قبل زواجي، ومن سذاجتي أحببته بشدة، وظننت أنه الدنيا وما فيها، وكل زملائي في الجامعة وصديقاتي كانوا يعرفون علاقتي بهذا الشاب، وللأسف فإن تلك العلاقة أثرت علي بشدة فيما بعد لأني لم أحكِ لزوجي، فقد علم بهذه العلاقة وقت الخطوبة من إحدى صديقاتي".

وتكمل مريم: "تسبب ذلك في مشكلة كبيرة بيننا، واضطررت لأن أصارحه بكل شيء، وأنا في غاية الخجل من نفسي ومما فعلته، وأندم حاليا على هذه العلاقة، ولو عادت بي الأيام لما أقمت هذه العلاقة؛ حتى لا تكون نقطة سوداء مخجلة في حياتي".

أما شيماء، فتؤكد أنها لا ترى عيبا أن يتزوج الرجل من فتاة كانت لها علاقة سابقة شرط أن تكون بريئة، والعكس صحيح، وتروي لنا شيماء قصتها مع زوجها قائلة: "زوجي كان خطيب صديقتي المقربة قبل أن يتزوجني، وكانت تروي لي كل شيء عنه، وكنت أحبه بشدة، وعندما فسخ خطبته بها وتقدم لي، قطعت علاقتي بها شيئا فشيئا، وقبلت الزواج منه، وأنا سعيدة معه الآن ولا أضع في اعتباري علاقته السابقة بصديقتي.. كل شيء قسمة ونصيب"!


أما أسماء فتحكي لنا خيبتها كما تقول: "من خيبتي حكيت لخطيبي على شخص كنت مرتبطة به، وكان ذلك بدفع إثارة غيرته، وللأسف الغيرة قلبت بشك، وظل يسألني عن هذا الشخص، وحدود العلاقة به، وعن كلمات الحب والغرام التي قالها لي، وهل قدم لي هدايا وأسئلة من هذا القبيل، والمشكلة الأكبر في أنه أصبح يرى هذا الشخص في كل رجل أقابله سواء في العمل أو في الشارع أو أقاربي، وظل يشك في علاقتي بأي شخص". وتضيف أسماء: "أنا اللي جبته لنفسي"!

حدود اللامؤخذاة!
أما الشباب، فمنهم المتسامح ومنهم المتشدد جداً في هذا الأمر، ولكل منهم مبرره؛ لأنه كما يقول إيهاب الشاذلي: "ليس كل ماضي مقبولاً يسامح فيه الشاب ويتغاضى عنه، فإذا كانت مخطوبة من قبل وعلاقتها بشاب قبلي كانت معلنة وشرعية، فلا توجد مشكلة، لكن بالطبع لا أرضى بفتاة لها ماضي (ولا مؤاخذة) سري، فهناك كثير من البنات المهذبات والمتدينات، فلماذا أورط نفسي في ارتباط غير مشرف".

ولم يفسر لنا إيهاب حدود (اللا مؤاخذة)، إلا أن عمرو أمين باح بكل المعاني، حيث قال: "لو أن فتاة على علاقة مع شاب، وتجاوزت هذه العلاقة حدود الأدب والأخلاق، أو كانت متزوجة زواجاً عرفياً مثلا أو أشياء من هذا القبيل، فهي مرفوضة طبعا، لكن لو العلاقة كانت مجرد شاب ارتبطت به عاطفياً فقط لفترة، وانقطعت علاقتها به الآن، فلا مانع من الارتباط بها".

أما عماد مرتضى، فيحكي لنا قصته مع خطيبته، فيقول: "خطيبتي صارحتني بأنها كانت مرتبطة بزميل لها في الجامعة، ولا أنكر مشاعر الغيرة والغضب، وكان أهون علي ألا تروي لي هذه القصة، إلا أن أكثر ما ضايقني هو مقارنتها الدائمة بيني وبينه، وكنت أنوي أن افسخ الخطبة، إلا أنني أعلم أن خطيبتي طيبة القلب، وتحبني فصبرت وطالبتها ألا تذكر أمامي اسم هذا الشخص أو غيره مرة أخرى، والحمد لله التزمت بهذا العهد".

أقول.. ما أقولش!
ويحكي ياسر جمال، كيف تعرف على زميلة في الجامعة، وكانت أخلاقها سيئة ومتحررة أكثر من اللازم، وكانت على علاقة بأكثر من شاب، ويكمل: "سمعت عنها بعد ذلك أنها التزمت وبدأت تواظب على حضور دروس في المسجد وارتدت الخمار وقطعت علاقاتها بكل أصدقائها السابقين".

ويضيف ياسر: "تقدم لها أحد أقاربي فترددت كثيرا هل أخبره عن ماضيها أم لا وتساءلت هل أخبرته هي بهذا الماضي أم لا، ورغم وسوسة الشيطان، إلا أنني فضلت ألا أفضح بنت من بنات المسلمين، ويبدو أن هذه الفتاة قد تاب الله عليها بالفعل، فقد حفظت القرآن وحجت واعتمرت مع زوجها، وهما في غاية السعادة الآن".
في رأيك!.. هل الماضي من حق زوج المستقبل.. أم هو ملكية خاصة لصاحبته!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حبيبتي لها ماضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سما الترفيهيه :: «(·´¯`·.·÷بنات X شباب÷·.·´¯`·)» :: كلام شباب-
انتقل الى: